متعدد الوسائط
  • آخر الأحداث
    Haut
    Bas
  • اخر الاحداث

    , 02/07/2012 11h12

    تواصل القصف على احياء حمص المحاصرة

    لقطة من فيديو يظهر تصاعد الدخان من موقع تعرض للقصف في حمص في 1 يوليوز 2012

    واصلت القوات النظامية السورية الاثنين قصف العديد من المناطق المحاصرة في كل من حمص (وسط) وريف دمشق، وذلك غداة مقتل 79 شخصا في مناطق سورية عدة، بحسب ناشطين.

    واعلن المرصد السوري لحقوق الانسان في بيان ان حصيلة قتلى الاحد تضم 28 من القوات النظامية و13 من المقاتلين المعارضين، بالاضافة الى 38 مدنيا.

    ميدانيا، اوضح المرصد ان القصف ما يزال مستمرا منذ صباح الاثنين في حمص على حيي السلطانية وكفرعايا من قبل القوات النظامية التي تحاول السيطرة على هذه المنطقة، مشيرا الى ان حي الخالدية "يتعرض لقصف عنيف".

    وقال الناشط خالد التيلاوي لوكالة فرانس برس في اتصال عبر سكايب ان القصف تواصل صباح الاثنين "على العديد من احياء حمص المحاصرة في جورة الشياح والخالدية والمدينة القديمة".

    ولفت التيلاوي الى ان "العديد من احياء حمص ما زالت تحت الحصار، ومن الصعب علينا تأمين الغذاء والدواء"، مضيفا ان "الاطباء الميدانيين يقومون ببتر اطراف المصابين لانهم يفتقرون الى المعدات اللازمة لعلاجعهم".

    واكد ان اهالي المناطق المحاصرة "لا يمكنهم الخروج"، مشيرا الى ان "الاحياء تتعرض للقصف ومحاصرة بالدبابات".

    وكان المرصد السوري لحقوق الانسان اعلن في بيان الاسبوع الماضي ان اكثر من الف عائلة محاصرة في حمص وتفتقر الى ادنى مقومات الحياة "خاصة الخبز حيث يضطر الاهالي الى استهلاك الخبز اليابس والقديم"، كما يصعب ايجاد المحروقات "ما يجعل من حركة النقل شبه معدومة حتى لاسعاف المرضى".

    وناشد المرصد الصليب الاحمر الدولي التدخل لاجلاء المصابين والمدنيين.

    رئيس المجلس الوطني المعارض في سوريا عبد الباسط سيدا

    وفشلت حتى الآن كل جهود اللجنة الدولية للصليب الاحمر للدخول الى حمص بالتعاون مع الهلال الاحمر السوري من اجل اجلاء المصابين.

    وفي محافظة حلب (شمال)، تجدد القصف صباح الاثنين على مدينة اعزاز من القوات النظامية التي تحاول السيطرة على المدينة، بحسب المرصد.

    واوضحت الهيئة العامة للثورة السورية ان قوات النظام تشن حملة اعتقالات ومداهمات في حي صلاح الدين.

    وفي درعا (جنوب)، تتعرض بلدتا الغارية الشرقية والغارية الغربية لقصف مدفعي من القوات النظامية التي استقدمت تعزيزات الى مساكن الشيخ مسكين العسكرية، بحسب الهيئة.

    واضافت الهيئة انه في حماة (وسط)، "تداهم قوات الأمن مدخل المجدل باتجاه مدينة حلفايا وتمشط الاراضي الزراعية بحثا عن الجنود المنشقين".

    من جهتها افادت لجان التنسيق المحلية عن "هجوم يشنه مئات الجنود ترافقهم عشرات الدبابات على منطقة العب في دوما، في ريف دمشق، ويترافق ذلك مع قصف عنيف".

    واعلن المجلس الوطني السوري المعارض مساء الاحد انه كان يأمل من مؤتمر جنيف الدولي الذي انعقد مساء السبت "تحركا اكثر جدية وفاعلية في التعامل مع النظام السوري" واصفا ما توصل اليه هذا المؤتمر بانه يفتقر الى "آلية واضحة للعمل".

    من جهة اخرى، وصل عبد الباسط سيدا رئيس المجلس الوطني المعارض في سوريا الي القاهرة الاحد للمشاركة في مؤتمر للمعارضة السورية تنظمه الجامعة العربية يومي الاثنين والثلاثاء بهدف توحيد المعارضة ضد نظام الرئيس بشار الاسد، بحسب مصادر مسؤولة.

    ووصفت القيادة العامة للجيش السوري الحر في الداخل مؤتمر المعارضة السورية الذي تنظمة الجامعة العربية بانه "مؤامرة"، مشددة على ان الهدف ليس تنحية الرئيس السوري بشار الاسد بل "اسقاط النظام برمته".

    وقال الناطق الرسمي باسم القيادة المشتركة للجيش السوري الحر في الداخل العقيد الطيار الركن قاسم سعد الدين في بيان تلقت وكالة فرانس برس نسخة منه الاثنين "نعلن مقاطعتنا ورفضنا المشاركة في المؤتمر المؤامرة الذي يعقد في القاهرة للمعارضة السورية".

    مخيم انكوبينار للاجئين السوريين عند الحدود التركية السورية

    واستمرت مفاعيل الازمة بين تركيا وسوريا اثر اسقاط الدفاعات الجوية السورية مقاتلة تركية الاسبوع الفائت في المتوسط.

    وانتقد رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان الاحد صحيفة وول ستريت جورنال الامريكية التي اكدت ان المقاتلة التركية التي اسقطتها سوريا في 22 يونيو كانت موجودة في المجال الجوي السوري وليس في الاجواء الدولية كما اعلنت انقرة.

    وقال اردوغان ان "وول ستريت جورنال نشرت قبل يومين معلومات عن طائرتنا التي اسقطتها سوريا فيما كانت في الاجواء الدولية، مؤكدة انه تم اسقاطها في سوريا".

    واضاف ان "هذه الصحيفة، ويا للاسف، نشرت معلومة غير دقيقة".

    والسبت، نشرت صحيفة وول ستريت جورنال الاميركية مقالا نقلا عن مصادر في الاستخبارات الامريكية جاء فيه ان الطائرة الحربية التركية "اصيبت على الارجح بمضادات جوية متمركزة على الساحل (السوري) فيما كانت موجودة في المجال الجوي السوري" في 22 يونيو.

    واعتبر اردوغان ان الصحيفة الاميركية نشرت هذه التأكيدات لانها تمارس لعبة المعارضة في ذروة مرحلة انتخابية في الولايات المتحدة.

    واثر مقال وول ستريت جورنال، اكد الجيش التركي مجددا الاحد ان طائرته الحربية الاف-4 اسقطتها سوريا في المياه الدولية.

    كذلك، اعلن الجيش التركي الاحد ان مروحيات سورية اقتربت من الحدود التركية ثلاث مرات السبت، وانه تم ارسال دوريات تركية جوية الى الحدود.